راتب شهري وتدريب عملي للحاصلين على الإعدادية بـ«التعليم المزدوج»

5

يبحث العديد من أولياء الأمور عن نظام تعليمي مختلف عن المدرسة الثانوية ، خاصة للطلاب الحاصلين على درجات عالية والذين لا يرغبون في الالتحاق بالتعليم الفني العادي ، لذلك ظهرت فكرة أن يذهب الطالب إلى مدرسة صناعية أو فندقية ويحضر أيضًا مصنع للتدريب العملي على ما يدرسه واكتساب خبرة من المصنع ومع زيادة إتقان الوظيفة ، يحصل على راتب شهري يزيد كل عام ويمكنه الاستمرار في العمل في المصنع. الإجازة الصيفية برعاية ومتابعة

التوسع في نظام التعليم المزدوج بعد الشهادة الثانوية

بدأ توسعة نظام بعد افتتاح أول مدرسة فنية بالتعاون مع ألمانيا منذ عام 1991 ، وقد لقيت الفكرة ترحيبا كبيرا خاصة من قبل أصحاب المصانع الذين بدأوا في ذلك الوقت يشعرون بندرة العمالة.

ساهم نظام العمل هذا في تدريس حرفة في أكثر من 15 مجالاً حيث فتحت الوظائف سواء في صيانة السيارات أو مصانع النسيج أو الخدمات الفندقية أو شركات التكييف وغيرها ، فضلاً عن توفير دخل للطالب أثناء دراسته. . .

التوسع في مدارس التعليم المزدوج في مصر

تنتشر مدارس التدريب المزدوجة في المحافظات المصرية حيث تتواجد في القاهرة والجيزة والإسكندرية والدقهلية والمنوفية وكفر الشيخ والقليوبية والسويس والفيوم ودمياط وقنا وأسوان والبحر الأحمر.

مزايا التعليم المزدوج «الرسوم الدراسية والراتب الشهري»

يتمتع نظام التعليم المزدوج بالعديد من المزايا للطلاب الملحقين به ، بحيث يذهب الطالب إلى المدرسة للتدريب النظري يومين فقط في الأسبوع ، ويبقى في المصنع لمدة 4 أيام للتدريب والعمل العملي ، وعدد الطلاب في كل فصل. لا يزيد عن 24 طالبًا ويتقاضى راتبًا شهريًا من صاحب الطالب وبعد سنوات مع زيادة خبرته وقدرته على القيام بالأعمال المطلوبة منه حتى تخرجه أصبح عاملًا ماهرًا يمكنه القيام بمشروع ومشروع بمفرده أو الاستمرار براتب أعلى في المصنع حيث تلقى تعليمه.

يقوم نظام التعليم المزدوج بإجراء انتخابات سنوية لقبول الطلاب من خلال لجنة مسئولة عن التعليم الفني ، مشكلة من قبل صاحب المصنع ووزارة التربية والتعليم ، لاختبار قدرة الطالب على فهم وتطبيق ما يريده صاحب المصنع. منه.

التعليقات مغلقة.