محاولة انقلاب في أرمينيا و رئيس الوزراء يتهم الجيش

25

أعلن جهاز الأمن الوطني في أرمينيا في نوفمبر الماضي،عن  إحباط محاولة اغتيال استهدفت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، بهدف الاستيلاء على السلطة من جانب مجموعة من المسؤولين السابقين.

على إثر هذه العملية أقال نيكول باشينيان رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة، ودعا أنصاره إلى التجمع في وسط العاصمة يريفان، رفضا لـ”محاولة الانقلاب”،حسبما ذكرت وكالة رويترز .

هذا وقد قال قال رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، الخميس، إن إعلانا للقوات المسلحة يطالبه بالاستقالة “يصل إلى حد محاولة انقلاب عسكري”.

ومن الجدير بالذكر أن رئيس الوزراء الأرميني قد تعرض لضغوط مع تظاهر آلاف المحتجين للمطالبة باستقالته، بسبب توقيعه اتفاقا لوقف إطلاق النار ضمن لأذربيجان الحفاظ على المكاسب الميدانية، التي حققتها في إقليم ناغورني كاراباخ بعد معارك استمرت 6 أسابيع.

وقال جهاز الأمن الوطني حينها، إنه تم اعتقال رئيسه السابق آرتور فانيتسيان والرئيس السابق للكتلة البرلمانية للحزب الجمهوري فاهرامبا غداساريان والمحارب السابق آشوت ميناساريان.

وفي بيان قال نيكول أن المشتبه بهم كانوا يعتزمون اغتصاب السلطة بطريقة غير مشروعة من خلال اغتيال رئيس الوزراء وكان هناك بالفعل مرشحين محتملين يجري بحث تنصيبهم مكانه”.

هذا ولا تزال يريفان تسيطر على معظم منطقة ناغورني قره باغ الأذربيجانية  بحكم الأمر الواقع مع وجود الانفصاليين الأرمن، لكن أرمينيا خسرت في نزاع 2020 مدينة شوشا الرمزية فضلا عن منطقة جليدية من المناطق الأذربيجانية المحيطة بقره باغ ،حيث اعتبر الكثير من الأرمن هذه الهزيمة إهانة وطنية.

التعليقات مغلقة.