#تكبيرات عيد الأضحى المبارك

23

تكبيرات عيد الأضحى المبارك ،نقدمل لكل متابعين موقعنا تكبيرات عيد الأضحى المبارك بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك سائلين الله عز وجل أن يبارك لكم فيه ويتقبل منكم صالح الأعمال ،حيث تعتبر هذه الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة من اهم الأيانم التي يجتهد بها المسلمون من أجل التقرب لله عز وجل بالعبادات والطاعات .

وتعتبر العشر الأوائل من ذي الحجة من الأيام المباركة التي أقسم بها الله عز وجل في سورة الفجر:”والفجر ،وليال عشر ” لعظم قدرها ومنزلتها عند الله،في قوله تعالى: “والفجر،وليال عشر”.

وقد أمرنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- على الإكثار من التكبير والتهليل فيها والإكثار من الطاعات والعبادات في هذه الأيام المباركة التي تعتبر من ايام الله ،وتحقيقا لشعيرة مهمة فرضها الله علينا وهي شعيرة الحج التي تعتبر ركن هام من أركان الإسلام ،حيث يحرص المسلمون على التقرب من الله بالصيام والصدقة وقراءة القرآن الكريم.

تكبيرات عيد الأضحى المبارك :

يوجد نوعين من تكبيرات العيد منها تكبيرات مطلقة وتكبيرات مقيدة ،فتكبيرات  عيد الأضحى المبارك المقصود بها تَّعظيم الله -عز وجل- وتعظيم شعائره التي فرضها علينا، وإثبات الأعظمية لله في كلمة ” الله أكبر” كناية عن وحدانيته بالإلهية ؛قال تعالى :”ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب” .

التكبيرات المطلقة :وهي  تكبيرات عيد الأضحى المبارك التي تبدأ منذ  أول يوم من أيام ذي الحجة، وتنتهي مع انتهاء أيام التشريق، وأيام التشريق هي أيام الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من شهر ذي الحجة، وقد سُمّيت تلك التكبيرات التكبيرات المُطلقة؛ لأنها شملت أيام العشر من ذي الحجة جميعها.

التكبيرات المقيدة :وهي تكبيرات عيد الأضحى التي  تبدأ من فجر يوم عرفة، وتنتهي بانتهاء أيام التشريق، وقد سُمّيت تلك التكبيرات بالتكبيرات المقيّدة؛ لأنها حُصرت في ايام معدودة من أيام العيد.

صيغة تكبيرات عيد الأضحى المبارك:

يوجد العديد من الصيغ التي يتوجه بها المسلمون لله عز وجل ويتضرعون له بها ،ومهما اختلفت هذه الصيغ فالمقصود منها واحد وهو تعظيم شعائر الله ونيل الأجر والثواب ،روي عن سلمان الفارسي، وهو أن صيغة التكبيرات في العشر ” الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا”، وقد وردت تلك الصيغة في السنن الكبرى للبيهقيّ.

” الله أكبر، الله أكبر، ولا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد”، وتلك الصيغة مأخوذة من ابن مسعود -رضي الله عنه.

” الله أكبر كبيرًا، الله أكبر كبيرًا، الله أكبر وأجلّ، الله أكبر، ولله الحمد”، وتلك الصيغة وردت عن ابن عباس -رضي الله عنهما-

هذا وتبدأ تبدأ تكبيرات عيد الأضحى بشروق شمس أول أيام العيد في المنازل والطرق والمساجد والأسواق حيث يرفع الصوت للرجل ؛ إظهارًا لشعار العيد،حيث يقول : الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد ، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد ، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد ».

ومن الجدير بالذكر أن  العمل الصالح في هذه الأيام المباركة هو ذكر الله تعالى وتكبيرات عيد الاضحى والتهليل،لقوله تعالى: «لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ» الحج / 28، والأيام المعلومات هي عشر ذي الحجة، قال تعالى: «وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ» البقرة / 203، وهي أيام التشريق، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: «أيام التشريق أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ».

التعليقات مغلقة.